قصيدة أبلغ أمير المؤمنين رسالة للشاعر الأَخطَل

البيت العربي

أَبلِغ أَميرَ المُؤمِنينَ رِسالَةً


عدد ابيات القصيدة:7


أَبلِغ أَميرَ المُؤمِنينَ رِسالَةً
أَبــلِغ أَمــيـرَ المُـؤمِـنـيـنَ رِسـالَةً
جَــزاءَ بِــنُــعــمـى قَـبـلَهـا وَوَسـيـلِ
بِـأَنَّ عُـبَـيـدَ اللَهِ سَـيـفُـكَ فَـليَـكُـن
أَخـــاً وَخَـــليــلاً دونَ كُــلِّ خَــليــلِ
بِهِ رَحِــمَ اللَهُ الجُــنـودَ فَـأَقـبَـلَت
وَقَــد مــالَتِ الأَهــواءُ كُـلَّ مَـمـيـلِ
وَلَم يَـكُ عَـن يَومِ اِبنِ عُروَةَ غائِباً
كَـمـا لَم يَـغِـب عَن لَيلَةِ اِبنِ عَقيلِ
أَخـو الحَـربِ ضَـرّاهـا فَـلَيـسَ بِناكِلٍ
جَــبــانٍ وَلا وَجــبِ الفُـؤادِ ثَـقـيـلِ
إِذا ذادَ عَن ماءِ الفُراتِ فَلَن تَرى
أَخــا قِـربَـةٍ يَـسـقـي أَخـاً بِـصَـمـيـلِ
وَأَطــرَقَ عَــنــكُـم حَـيَّةـً لَو تَـمَـكَّنـَت
مِــنَ الأَرضِ كــانَــت حَــيَّةـً بِـغَـليـلِ
شاركها مع اصدقائك

مشاركات الزوار

شاركنا بتعليق مفيد

الشاعر:

غياث بن غوث بن الصلت بن طارقة بن عمرو، أبو مالك، من بني تغلب.
شاعر مصقول الألفاظ، حسن الديباجة، في شعره إبداع. اشتهر في عهد بني أمية بالشام، وأكثر من مدح ملوكهم. وهو أحد الثلاثة المتفق على أنهم أشعر أهل عصرهم: جرير والفرزدق والأخطل.
نشأ على المسيحية في أطراف الحيرة بالعراق واتصل بالأمويين فكان شاعرهم، وتهاجى مع جرير والفرزدق، فتناقل الرواة شعره. وكان معجباً بأدبه، تياهاً، كثير العناية بشعره. وكانت إقامته حيناً في دمشق وحيناً في الجزيرة.
تصنيفات قصيدة أَبلِغ أَميرَ المُؤمِنينَ رِسالَةً