البيت العربي

أتتنا بها دهم البغال وشبهها


عدد ابيات القصيدة:3


أتتنا بها دهم البغال وشبهها
أتـتـنا بها دهم البغال وشبهها
مــقــنــعــة فــي جـوف حـدج مـخـدر
مــقــابــلة بــيـن النـبـي مـحـمـد
وبــيـن عـلي والحـواري وجـعـفـر
مــنــافـيـة جـادت بـخـالص ودهـا
لعــبــد مــنــافــي أغــر مــشــهــر

شاركنا بتعليق مفيد

مشاركات الزوار

اضف رأيك الان

الشاعر:

خالد بن يزيد بن معاوية بن أبي سفيان أبو هاشم: أمير حمص وباني الجامع المعروف اليوم بجماع خالد بن الوليد ومؤسس أول مجمع عربي للترجمة. مولده ووفاته في دمشق،، وكان شاعرا مجيدا، وديوانه ضائع لم يصلنا منه سوى النزر القليل.
وقد رأى ابن النديم ديوانه ووصفه قال: (وله شعر كثير في هذا المعنى رأيت منه نحو خمسمائة ورقة) قال وهو أول من ترجم له كتب الطب والنجوم وكتب الكيمياء ورأيت من كتبه كتاب الحرارات كتاب الصحيفة الكبير كتاب الصحيفة الصغير كتاب وصيته إلى ابنه في الصنعة. (يعني صنعة الكيمياء)
وفي البيان والتبيين للجاحظ: (وكان خالد بن يزيد بن معاوية، خطيباً شاعراً، وفصيحاً جامعاً، وجيِّدَ الرَّأَي كثيرَ الأدب، وكان أول من ترجم كتب النُّجوم والطِّبّ والكيمياء)،
قال ابن خلكان: (وله رسائل دالة على معرفته وبراعته، وأخذ الصناعة =يعني الكيمياء= عن رجل من الرهبان يقال له مريانس الراهب الرومي، وله فيها ثلاث رسائل تضمنت إحداهن ما جرى له مع مريانس الراهب المذكور، وصورة تعلمه منه، والرموز التي أشار إليها، وله فيها أشعار كثيرة مطولات ومقاطيع دالة على حسن تصرفه وسعة علمه .... وكانت وفاته سنة خمس وثمانين للهجرة رحمه الله تعالى). 
قال البلاذري في أنساب الأشراف: (وكان خالد على حمص فبنى مسجدها، وكان له أربعمائة عبد يعملون في المسجد، فلما فرغوا من بنائه أعتقهم)، 
وفي مسالك الأبصار: (خالد بن الوليد. يقال أنه خارج حمص. ولا يصحّ. وإنما هو خالد بن يزيد بن معاوية، بقول جزم. فإن عمر بن الخطاب كان قد عزل خالدا عن حمص وأشخصه إلى المدينة. فمات بها، وَوَجَدَ عليه عمر بعد موته).
وأمه فاختة بنت أبي هاشم بن عتبة ربيعة وتلقب حبة.
وفي زواج مروان بن الحكم من أمه قصص اخترعتها الشعوبية تشفيا من بني أمية. كالكلمة التي قالها لخالد محمد بن عمرو بن سعيد بن العاصي لما قدم الشام غازياً، فأتى عمته أمية بنت سعيد، وهي عند خالد بن يزيد بن معاوية قال الراوي:، فدخل خالد فرآه، فقال: ما يقدم علينا أحد من أهل الحجاز إلا اختار المقام عندنا على المدينة، فظن محمد أنه يعرض به، فقال له: وما يمنعهم من ذلك، وقد قدم قوم من أهل المدينة (يعني مروان) على النواضح ، فنكحوا أمك وسلبوك ملكك، وفرغوك لطلب الحديث وقراءة الكتب، وعمل الكيميا الذي لا تقدر عليه). ثم حكى قصة مروان وكيف قتلته أم خالد مع جواريها. (وفي بلاغات النساء شعر فاحش نسب إلى مروان يعير به خالدا)
ويذكر المسعودي أن البيعة كانت لمروان بن الحكم بالخلافة على أن يكون خالد ولي عهده (انظر كلام المسعودي في صفحة هذا الديوان)
وقد ترجم له ابن العديم في بغية الطلب ترجمة واسعة تقع في زهاء عشرين صفحة هي أنفس ما كتب عن خالد ويليها ما حكاه ياقوت في "معجم الأدباء" في ترجمته والترجمتان شاهدان على كلف الإثنين بخالد وقد جعلت ما حكاه ياقوت يرمته في صفحة القصيدة البائية:
ورجحت في وفاته ما رجحه الاثنان قال ياقوت: (وتوفي خالد بن يزيد سنة تسعين، وقيل سنة خمسٍ وثمانين، وشهده الوليد بن عبد الملك وقال: لتلق بنو أمية الأردية على خالدٍ فلن يتحسروا على مثله أبداً.)
وانظر أيضا ما حكاه ابن العديم حول وفاته في صفحة القصيدة:
وفيما رواه ابن العديم تحديد مكان داره في دمشق عن أبي الحسن بن سميع أنه قال: وخالد بن يزيد بن معاوية بن أبي سفيان داره دار الحجارة باب الدرج شرقي المسجد)
وعن أبي عبد ربّ الزاهد قال: قلت لأبي الأخضر مولى خالد بن يزيد: قد علِمَ علمْ العرب والعجم ففي ذلك وجد بناء هذه الدار، يعني دار الحجارة.
وعن رجاء بن حيوة قال: قال خالد بن يزيد كنت معنياً بالكتب، وما أنا من العلماء ولا من الجهال.
وعن الزبير بن بكار قال: حدثني محمد بن سلام عن بعض العلماء قال:
ثلاثة أبيات من قريش توالت خمسة في الشرف، كل رجل منهم من أشرف أهل زمانه: خالد بن يزيد بن معاوية ابن أبي سفيان بن حرب، وأبو بكر بن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام بن المغيرة، وعمرو بن عبد الله بن صفوان بن أمية بن خالد.
وهو القائل لما محا عبد الملك اسمه من ديوان بني أمية: (أبا لحرمان يتهددني؟ يد الله فوق يده مانعة، وعطاؤه دونه مبذول) 
قال محمد كرد علي في ترجمة خالد في "خطط الشام" 
(حكيم آل مروان وعالم قريش، أنشأ بعلمه مملكة باقية بقاء الدهر، فقد أمر بإحضار جماعة من فلاسفة اليونانيين ممن كان ينزل مصر وقد تفصح بالعربية، وأمرهم بنقل الكتب في الصنعة من اللسان اليوناني والقبطي إلى العربي" والصنعة صنعة الكيمياء. فترجمت له كتب فيها كما ترجمت له كتب في الطب والنجوم. وممن نقل له اصطفن القديم، نقل كتب الكيمياء، وكان خالد بصيراً بالطب أخذه عن يحيى النحوي وأخذ الكيمياء عن مريانس الرومي وأتقن هذين العلمين وألف فيهما وله رسائل وكتب في غير هذه الأغراض، دالة على معرفته وبراعته، وله شعر كثير ومقاطيع دالة على حسن تصرفه وسبقه. وكان من الطبقة الثانية من تابعي أهل الشام وقيل عنه قد علم علم العرب والعجم، ...إلخ)
وينقل القفطي في أخبار الحكماء عن ابن السنبدي الذي صاحب المكلفين من قبلَ الوزير أبي القاسم علي بن أحمد الجرجاني سنة 435هـ لوضع فهرس لخزانة الكتب بالقاهرة قال وانفذ القاضي أبا عبد الله القضاعي وابن خلف الوراق ليتوليا ذَلِكَ وحضرت لأشاهد مَا يتعلق بصناعتي فرأيت من كتب النجوم والهندسة والفلسفة خاصة ستة آلاف وخمسمائة جزء وكرة نحاس من عمل بطليموس وعليها مكتوب حملت هَذِهِ الكرة من الأمير خالد بن يزيد بن معاوية وتأملنا مَا مضي من زمانها فكان ألفاً ومائتين وخمسين سنة ...إلخ) 
وفي التحفة اللطيفة للسخاوي في ترجمة عكرمة (ولما مات مولاه ابن عباس، وكان رقيقاً باعه ابنه علي من خالد بن يزيد بن معاوية بأربعة آلاف دينار، فقيل له: بعت علم أبيك، فاستقاله علي من خالد ثم أعتقه) 
قال ابن حمدون: وتزوج خالد بن يزيد بن معاوية نساءً هنّ أشرفُ منه، منهن أمُّ كلثوم بنت عبد الله بن جعفر بن أبي طالب، وآمنة بنت سعيد بن العاصي، ورملة بنت الزبير بن العوام، ففي ذلك يقولُ بعضُ الشعراء يحرِّضُ عليه عبد الملك بن مروان:
فطلَّقَ آمنة بنتَ سعيد فتزوجها الوليد بن عبد الملك.
ومن أولاد خالد:
هاشم الذي به كني
وعبد الرحمن بن خالد قال أسامة في لباب الآداب: وكان رجلاً فقيهاً فاضلاً موسراً كثير الغزو والحج، أعطى حتى بلغت عطاياه قواعد المسجد، (ثم حكى قصة من أخبار جوده)
ويزيد بن خالد الذي مدحه موسى شهوات بقوله:
وسمي موسى شهوات لقوله في يزيد بن معاوية:
وحرب بن خالد بن يزيد والد المحدث مسلمة بن حرب وممدوح الشاعر داود بن سلم بالقصيدة التي يقول فيها:
ومن حرب هذا اشترى الوليد العامودين الأخضرين اللذين تحت قبة النسر في جامع دمشق
وسعيد بن خالد. أخباره قليلة.
ومحمد بن خالد بن يزيد صاحب القصة مع ناهض بن ثومة الكلابي وأبي الهيثم بن يزيد التنوخي في وصف إحدى قصور حلب رواها ابن العديم في "بغية الطلب" بصورة تختلف عن رواية ابن قتيبة في عيون الأخبار

إعلان