البيت العربي

تماثيل مصر انت صورتها الصغرى


عدد ابيات القصيدة:49


تماثيل مصر انت صورتها الصغرى
تـمـاثـيـل مـصـر انـت صـورتـهـا الصـغـرى
وطــلّســمـهـا الواقـي وآيـتـهـا الكـبـرى
ويــا ربّ أربــاب قــضــى المــوت حــكـمـه
عـليـهـا فـسـوَّاهـا بـعـبـادهـا الحـيـرى
تـــعـــوذ بـــأبـــراج هــنــاك حــصــيــنــة
ومـا أمـنـت زحـفـاً مـن الدهر أو غدرا
فــيــا عــابـديـهـا قـد ذهـبـتـم بـسـرهـا
فـقـومـوا فـأفـشـوا الآن ذيّالك السرا
أفــيــقــوا فــوفــوهــا الرثــاء فــإنــه
جــديــر بــرب يــلهــم الخــيـر والشـرا
صـــوامـــع أوزيــريــس شُــيــدن للضــحــى
وفــيــهــن ليــل لا يــمــاط ولا يــســرى
يــطـيـر بـهـا الخـفـاش ظـهـرا ولم يـكـن
يـطـيـر بـهـا الخـفـاش لو عـرف الظهرا
تــرى ألف عــام بــعــد أخــرى ولا تــرى
نــهــاراً عـليـهـا آخـر الدهـر مـفـتـرّا
فــيــا وجــه أوزيــريــس هــلاّ أضــأتـهـا
وأنــت تــضـئ السـهـل والجـبـل الوعـرا
فــــمــــا رفــــعـــت إلاّ اليـــك تـــجـــلةً
ولا رفــعــت الا إلى عــرشــك الشـكـرا
أقــامــت عــلى عـهـد الشـمـوس ولم يـكـن
مـقـيـم عـلى عـهـد الكـواكـب فـي مـصرا
تــراكــم فــيــهــا يـعـقـب الليـل مـثـلهُ
ظــلامُ الليــالي لا صـبـاح ولا فـجـرا
ولســت ضــنــيــنــا بــالضــيــاء وانــمــا
لكـــل إله ظـــلمــةٌ تــحــجــب الفــكــرا
وربّ إلهٍ بـــــالضـــــيـــــاء مـــــحــــجــــب
وشــمــس ســمــاءٍ عــيـنُ نـاظـرهـا حـسـرى
تــــعــــدّدت الأربــــاب والديـــن واحـــد
فــآمــن بــه طــرّاً أو اكــفــرْ بــه طــرّا
لقــد عــاث فــيــهــا آل عــيـسـى وأحـمـد
فهل كرهوا الايمان أو كرهوا الكفرا
دعــوهــا فــإن ضــاقــت صــدور بــأهـلهـا
تـجـد مـسـتـجـاراً فـي الصـخور ومستذرى
طــلول تــعــفّــت لا مــن الوهـي والبـلى
ولكــنّ بــالإنــسـان عـن وحـيـهـا وقـرا
فــللنــيــل فــيــهــا حـيـث سـار مـنـاسـك
يــطــيــف بــهـا جـهـراً ويـعـمـرُهـا سـرّا
تــبــوّأ مــنـهـا مـوضـع النـسـك والتُـقـى
وجـاورت الحـيـتـان فـي صـرحها الطيرا
وهــمــهــم فــيــهــا فــالخــريــر تــلاوة
وأنــصــت فــيــهـا فـهـو مـسـتـمـعٌ أمـرا
فــلا بــرحــت تــلك الطــلول ســوابــحــاً
عـلى المـاء يـمـحو عن جوانبها الضرا
صـــلاب عـــلى مـــس اليـــديـــن ومـــسُّهــا
عـلى العـين ما أندى الممس وما أطرى
عــروس البــلى لا تــغــرقــوهـا تـقـربـاً
الى النـيـل تـبـغون الخصوبة والوفرا
ومـا انـتـصـبـت فـيـهـا السـواري كـأنها
قــدود العــذارى شـارفـت نـهـراً غـمـرا
فــســلهــا تــحــدثــك الطــلول بــأهـلهـا
وتــخـبـرك عـمـا سـاء فـيـهـم ومـا سـرا
حـــيـــاتــك أجــدَى مــن رجــال كــأنــهــم
تـمـاثـيـل لا تـحـيـى الصـناعة والذكرى
رعــى الله مــن أســوان داراً ســحــيـقـة
وخـــلد فـــي أرجـــائهـــا ذلك القــصــرا
أقــام مــقــام الطــود فــيــهــا وحــوله
جــبــال عــلى الشــطــيـن شـامـخـة كِـبـرا
بــعــيـداً عـن الأقـران مـنـقـطـعـاً بـهـا
فـريـداً عـن العـمـران مـسـتـوحـشـاً قفرا
بــأســوان مـرصـوداً وهـل يـعـبـد الضـحـى
بــأظــهــر مــنـهـا للضـحـى كـيـفـمـا ذرا
بــــلاد أدار الله حــــول ربــــوعـــهـــا
نـطـاقـاً وأجـلى عـن مـطـالعـهـا السـترا
بـنـو الشـمـس أهـلوهـا اذا اشتد قيظها
وجــاش عــلى الصــحـراء فـاتـقـدت جـمـرا
بـــقـــرص كــأفــواه البــراكــيــن قــاذف
شـآبـيـب مـا أحـيـا ومـا أقـتـل القـطرا
لقــد نــفـثـت فـيـنـا الحـيـاة ضـرامـهـا
فــأنــفــســنــا مــن حــرهــا شــعـلة حـرّى
درجــنــا بــحــيــث الدارجــون عــروشـهـم
قـيـام تـنـاجـي فـي سـكـيـنـتـهـا الدهرا
تـــلوح عـــلى تـــلك الرمـــال كــأنــهــا
خــطــى الزمــن الوثــاب تــاركــه أثــرا
وليــلة زرنــا القــصــر يــعــلو وقــاره
وقـار الدجـى الساجي وقد اطلع البدرا
نـــســـائل جـــوال الســـمــاء وقــد ســرى
هــنــالك دهــراً قــبـلمـا صـحـب القـصـرا
تـصـاحـبـتـهـا قـدمـاً فـيـا بـدر هـل ترى
عــراص الثــرى يــومــاً بـمـوضـعـه قـفـرا
وهـــل تـــتــمــشــى لجــة المــاء بــعــده
كــمــا رمــقــت كــف عــلى مــتـنـه سـطـرا
عــبــرنــا اليــه النـهـر ليـلاً كـأنـنـا
عـبـرنـا مـن الماضي الى الضفة الأخرى
قــضــى نـحـبـهُ فـيـه الزمـان الذي مـضـى
فـــكـــان له رســمــاً وكــان له قــبــرا
وأشــهــدنــا مــنــه شــخــوصــاً كــأنــهــا
مـسـاحـيـرُ تـرجـو كـاهـناً يبطل السحرا
فــيــخــفــق ذاك القــلب بــعــد ســكـونـه
ويـــمـــلأ مـــن أهـــوائه ذلك الصــدرا
ولمــا رأوهــا يــشــبـه الخـلق صـنـعـهـا
تـعـالوا فقالوا الأنس قد مسخت صخرا
لقــد أكــبــروا إلاّ عـلى الله خـلقـهـا
فــقـالوا بـراهـا ثـم أصـمـتـهـا قـهـرا
وتــحــوِ عــلاهـم مـا اعـتـلى حـجـرٌ بـهـا
عـــلى حـــجـــر أو شـــد أزرٌ بــهــا أزرا
جـــلال تـــحـــامـــاه الخــراب مــهــابــة
فــأشــأم مــنــه مــن أراد بــه نــكــرا

مشاركات الزوار

شاركنا بتعليق مفيد

الشاعر:

عباس بن محمود بن إبراهيم بن مصطفى العقاد: إمام في الأدب، مصري، من المكثرين كتابة وتصنيفاً مع الإبداع. أصله من دمياط، انتقل أسلافه إلى المحلة الكبرى، وكان أحدهم يعمل في "عقادة" الحرير. فعرف بالعقاد. وأقام أبوه "صرافا" في اسنا فتزوج بكردية من أسوان. وولد عباس في أسوان وتعلم في مدرستها الابتدائية. وشغف بالمطالعة. وسعى للرزق فكان موظفا بالسكة الحديدية وبوزارة الأوقاف بالقاهرة ثم معلما في بعض المدارس الأهلية. وانقطع إلى الكتابة في الصحف والتأليف، وأقبل الناس على ما ينشر. تعلم الإنكليزية في صباه وأجادها ثم ألم بالألمانية والفرنسية وظل اسمه لامعا مدة نصف قرن أخرج في خلالها من تصنيفه 83 كتاباً، في أنواع مختلفة من الأدب الرفيع، منها كتاب (عن الله) و (عبقرية محمد) و (عبقرية خالد) و (عبقرية عمر) و (عبقرية علي) و (عبقرية الصديق) و (رجعة إبي العلاء) و (الفصول) و (مراجعات في الأدب والفنون) و (ساعات بين الكتب) و (ابن الرومي) و (أبو نواس) و (سارة) و (سعد زغلول) و (المرأة في القرآن) و (هتلر) و (إبليس) و (مجمع الأحياء) و (الصديقة بنت الصديق) و (عرائس وشياطين) و (ما يقال عن الإسلام) و (التفكير فريضة اسلامية) و (أعاصير مغرب) و (المطالعات) و (الشذور) و (ديوان العقاد) وكلها مطبوعة متداولة. وصدر له بعد وفاته كتاب سماه ناشره (أنا بقلم عباس محمود) وكان من أعضاء المجامع العربية الثلاثة (دمشق والقاهرة وبغداد) شعره جيد. ولما برزت حركة التحلل من قواعد اللغة وأساليب الفصحى عمل على سحقها. وكان أجش الصوت، في قامته طول، نعت من أجله بالعملاق. توفي بالقاهرة ودفن بأسوان. (عن الأعلام للزركلي)
قلت أنا بيان: 
أصدر العقاد حتى سنة 1921م ثلاثة دواوين هي 
يقظة الصباح 1916
وهج الظهيرة 1917
وأشباح الأصيل 1921
ضم إليها 
ديواناً رابعاً هو أشجان الليل نشرها في عام 1928م في ديوان واحد باسم "ديوان العقاد".
وفي سنة 1933 أصدر ديوانين هما: وحي الأربعين وهدية الكروان 
وفي سنة 1937م أصدر ديوان عابر سبيل 
وفي سنة 1942م أصدر ديوانه أعاصير مغرب وكان عمره قد نيف على الخمسين.
 وبعد الأعاصير1950 
وما بعد البعد عام 1967م
وفي عام 1958 أصدر كتاب " ديوان من الدواوين" اختار منه باقة من قصائد الدواوين العشرة: 
يقظة الصباح 1916
ووهج الظهيرة 1917
وأشباح الأصيل 1921
وأشجان الليل1928
 وعابر سبيل1937
 ووحي الأربعين 1942
وهدية الكروان1933 
 وأعاصير المغرب1942
 وبعد الأعاصير1950 
وقصائد من ديوان : ما بعد البعد الذي نشر لاحقا عام 1967م
وجمع الأستاذ محمد محمود حمدان ما تفرق من شعر العقاد في الصحف ولم يرد في هذه الدواوين ونشرها بعنوان "المجهول المنسي من شعر العقاد" وسوف أقوم تباعا إن شاء الله بنشر كل هذه الدواوين في موسوعتنا
تصنيفات قصيدة تماثيل مصر انت صورتها الصغرى