قصيدة ثقيل يطالعنا من أمم للشاعر أبو نُوّاس

البيت العربي

ثَقيلٌ يُطالِعُنا مِن أَمَم


عدد ابيات القصيدة:6


ثَقيلٌ يُطالِعُنا مِن أَمَم
ثَـقـيـلٌ يُـطـالِعُـنـا مِـن أَمَم
إِذا سَــرَّهُ رَعــفُ أَنـفـي أَلَم
لِطَـلعَـتِهِ وَخـزَةٌ فـي الحَـشـا
كَوَقعِ المَشارِطِ في المُحتَجِم
كَـأَنَّ الفُـؤادَ إِذا مـا بَـدا
بِـإِشـفـى إِلى كَـبِـدي يَـنتَظِم
أَقــولُ لَهُ إِذ أَتـى لا أَتـى
وَلا نَــقَــلَتـهُ إِلَيـنـا قَـدَم
فَـقَـدتُ خَـيـالَكَ لا مِـن عَـمىً
وَصَـوتَ كَـلامِـكَ لا مِـن صَـمَـم
تَـغَـطَّ بِـمـا شِـئتَ عَـن ناظِري
وَلَو بِــالرِداءِ بِهِ تَــلتَـثِـم
شاركها مع اصدقائك

مشاركات الزوار

شاركنا بتعليق مفيد

الشاعر:

الحسن بن هانئ بن عبد الأول بن صباح الحكمي بالولاء.
شاعر العراق في عصره. ولد في الأهواز من بلاد خوزستان ونشأ بالبصرة، ورحل إلى بغداد فاتصل فيها بالخلفاء من بني العباس، ومدح بعضهم، وخرج إلى دمشق، ومنها إلى مصر، فمدح أميرها ، وعاد إلى بغداد فأقام بها إلى أن توفي فيها.
كان جده مولى للجراح بن عبد الله الحكمي، أمير خراسان، فنسب إليه، وفي تاريخ ابن عساكر أن أباه من أهل دمشق، وفي تاريخ بغداد أنه من طيء من بني سعد العشيرة.
هو أول من نهج للشعر طريقته الحضرية وأخرجه من اللهجة البدوية، وقد نظم في جميع أنواع الشعر، وأجود شعره خمرياته.
تصنيفات قصيدة ثَقيلٌ يُطالِعُنا مِن أَمَم