قصيدة قد بقينا مذبذبين حيارى للشاعر السهروردي المقتول

البيت العربي

قَد بَقينا مُذَبذبينَ حَيارى


عدد ابيات القصيدة:2


قَد بَقينا مُذَبذبينَ حَيارى
قَـد بَـقينا مُذَبذبينَ حَيارى
نَطلُبُ الوَصلَ ما إِلَيهِ سَبيلُ
فَـدعـاوى الهَوى تَخفّ عَلَينا
وَخِـلاف الهَـوى عَلَينا ثَقيلُ
شاركها مع اصدقائك

مشاركات الزوار

شاركنا بتعليق مفيد

الشاعر:

أبو الفتوح يحيى بن حبش الحكيم بن أميركا (الأمير الصغير). شهاب الدين السهروردي.
صوفي فيلسوف، طبيب، ينسب إليه أشعار من ذلك ما قاله في النفس على مثال عينية ابن سينا:
خلعت هياكلها بجرعاع الحمى وصبت لمغناها القديم تشوقا
وكان يتهم بانحلال العقيدة فأفتى علماء حلب بإباحة قتله فقتله الملك الظاهر بن السلطان صلاح الدين سنة 587 وعمره ستة وثلاثون سنة. والسهروردي نسبة لسهرورد بلدة قريبة من زنجان.
(صاحب حكمة الإشراق) الذي شرحه قطب الدين الشيرازي، و(هياكل النور)، و(التنقيحات والتلويحات) وغير ذلك.