البيت العربي

نُبِّئتُ أَنَّ الخَزرَجِيِّينَ حافَظوا


عدد ابيات القصيدة:8


نُبِّئتُ أَنَّ الخَزرَجِيِّينَ حافَظوا
نُــبِّئــتُ أَنَّ الخَــزرَجِــيِّيــنَ حــافَـظـوا
بِــأَلفَــيــنِ مِــنــهُــم دارِعــونَ وَحُــسَّرُ
وَمــا فَــتِــئَت خَــيــلٌ تَــثــوبُ وَتَـدَّعـي
إِلى النَـمـرِ حَـتّـى غَـصَّ بِـالقَومِ عَرعَرُ
وَقَد صارَتِ الأَسرى لِمَن يَصطَلي الوَغى
فَـخـابَـت مِـنَ الأَسـرى حُـبَـيـنٌ وَيَـعـمَرُ
وَســــارَت عَـــدِيٌّ لِلجِـــوارِ فَـــأَجـــزَرَت
وَغَــيــرُ عَــدِيٍّ فــي المَــواطِــنِ أَصـبَـرُ
وَغَــنَّمــَ عَــتّــابَ اِبــنَ سَــعــدٍ سِـواهُـمُ
وَشَــمَّصــَ بَهــراءَ الوَشــيــجُ المُــمَــكَّرُ
وَحَـــلَّت هِـــلالٌ بَــيــنَ حَــرثٍ وَقَــريَــةٍ
تَــروحُ عَـلَيـهـا بِـالعَـشِـيِّ المُـعَـصـفَـرُ
أَلا إِنَّ شَــرَّ النــاسِ حَــيـثُ لَقـيـتَهُـم
أَراهــيــطُ بِــالثَــرثــارِ حَـضـرى وَوُفَّرُ
وَعَـمـروُ بـنُ بَـكـرٍ لَم تُـكَـشَّفـ سُتورُها
وَحَــرَّرتُ عَــبــدَ اللَهِ فــيــمَــن يُـحَـرَّرُ

شاركنا بتعليق مفيد

مشاركات الزوار

اضف رأيك الان

الشاعر:

غياث بن غوث بن الصلت بن طارقة بن عمرو، أبو مالك، من بني تغلب.
شاعر مصقول الألفاظ، حسن الديباجة، في شعره إبداع. اشتهر في عهد بني أمية بالشام، وأكثر من مدح ملوكهم. وهو أحد الثلاثة المتفق على أنهم أشعر أهل عصرهم: جرير والفرزدق والأخطل.
نشأ على المسيحية في أطراف الحيرة بالعراق واتصل بالأمويين فكان شاعرهم، وتهاجى مع جرير والفرزدق، فتناقل الرواة شعره. وكان معجباً بأدبه، تياهاً، كثير العناية بشعره. وكانت إقامته حيناً في دمشق وحيناً في الجزيرة.

إعلان

تصنيفات قصيدة نُبِّئتُ أَنَّ الخَزرَجِيِّينَ حافَظوا