البيت العربي

هتف الموت وهو ناب وظفرُ


عدد ابيات القصيدة:29


هتف الموت وهو ناب وظفرُ
هــتــف المــوت وهــو نــاب وظـفـرُ
لا مــفـر مـن قـبـضـتـي لا مـفـرُّ
سوف تلقي بالظالمين الى البحر
ويـسـمـو بـهـا الى المـجـد نـصر
وزئيــر فــي أرض مــصــر يــنــادي
انــهــا مــصـر درة الشـرق مـصـر
فــلهــيــب فـي أرض إيـران يـشـوي
كــل مــســتــعــمـر عـليـهـا يـمـر
فـالشـعـوب اسـتفاقت اليوم يهدى
خــطــوهــا للعــلى وللحــق ثــأر
انـهـم يـضـربـون فـي ظلمة الليل
وقــد مــزق الديــاجــيــر فــجــر
نــســل جـونـبـول هـؤلاء فـمـنـهـم
غـمـر الظـلم شـرقـنـا والنـكـر
وهـم المـجـرمـون قد جلبوا الشر
وقـــــالوا بـــــأنّ ذلك خــــيــــر
ومــئات مــن الجــنـيـهـات قـالوا
هـــي أجـــر لمــا أتــوه وشــكــر
هـم مـقـيـمـون فـي الديار نشاوى
ونـــدامـــاهـــمُ حـــســان وخــمــر
أيـن مـن سـوروا بـيوتاً من الطي
ن وقـالوا هـنـا يـطـيـب المـقـر
ليــت شـعـري أيـن الذيـن رمـوهـم
فــي جـحـيـم مـن العـذاب وفـروا
هـتـفوا بالسماء أن يحبس الغيث
وهـــيـــهــات أن يــغــيَّضــ بــحــر
أيـهـا المؤمنون قد جمح الباغي
فــفــي ســمــعــه عــن الحـق وقـر
وكــثـيـريـن قـد أفـاقـوا حـيـارى
مــا لهــم مــلجــأ ولا مـسـتـقـر
وفــتـاة مـكـلومـة القـلب تـبـكـي
فــقْــدَ خــدر ومــا حـواه الخـدر
هــدمــت فــوقـع العـواصـف بـيـتـاً
هــو فـي واقـع الحـقـيـقـة جـحـر
ويــتــيــم قــضــى أبــوه شــهـيـداً
فــهــو مــن بــعـده دمـوع وفـقـر
وعــجــوز هــوى الجــدار عــليـهـا
فــإذا بــيــتـهـا المـهـدم قـبـر
ألصـقـتـه بـصـدرهـا خـشـية الموت
وهـــل يـــدفــع المــنــيــة صــدر
رب أمٍ حـنـت عـلى طـفـلهـا البكر
وضـــمـــتـــه وهـــي خـــوف وذعـــر
فـهـوى بـالبـيـوت لم يـرحم الزغ
ب ولا رده البــــكــــاء المــــر
وإذا المـاء جـامـح يـغـمـر الار
ض ويــطــغـى جـمـوحـه المـسـتـمـر
فــإذا الرحـمـة اسـتـحـالت بـلاء
وإذا الكــون واجــم مــكــفــهــر
والسـمـاء اخـتـفـت فـلم يبقَ إلا
ســحــب تــرســل الوعــيــد ونــذر
والرعـود الرعـناء ملء فم الكو
ن دويٌّ عــــلى الفــــضــــاء وزأر
وعـــوتْ تـــصـــرخ الريـــاح وهــبَّت
عـــاصـــفــات جــمــوحــة لا تــقــر
وصـــغـــار مــشــرديــن بــلا أهــل
تــرامــوا عـلى الطـريـق ومـروا
أنـقـذوا أنـقـذوا البـقـيـة مـنا
فــهــنــا المـوت جـائم مـسـتـقـر

مشاركات الزوار

شاركنا بتعليق مفيد

الشاعر:

هارون هاشم رشيد : من كبار شعراء العرب في النصف الثاني من القرن العشرين مولده في حارة الزيتون بمدينة غزة سنة 1927م وكان حامل لواء ما عرف بشعراء النكبة وكان يشغل منصب مندوب فلسطين المناوب بجامعة الدول العربية وتوفي يوم 27 يوليو تموز عام 2020 أصدر طوال حياته الشعرية عشرين ديوانا هي
عودة الغرباء (بيروت، 1956م).
غزة في خط النار (بيروت، 1957م).
أرض الثورات ملحمة شعرية (بيروت، 1958م).
حتى يعود شعبنا (بيروت، 1965م).
سفينة الغضب (الكويت، 1968م).
رسالتان (القاهرة، 1969م).
رحلة العاصفة (القاهرة، 1969م).
فدائيون (عمّان، 1970م).
مزامير الأرض والدم (بيروت، 1970م).
السؤال - مسرحية شعرية (القاهرة، 1971م).
الرجوع (بيروت، 1977م).
مفكرة عاشق (تونس، 1980م).
المجموعة الشعرية الكاملة (بيروت، 1981م).
يوميات الصمود والحزن (تونس، 1983م).
النقش في الظلام (عمان، 1984م).
المزّة - غزة (1988م).
عصافير الشوك / مسرحية شعرية (القاهرة، 1990م).
ثورة الحجارة (تونس، 1991م).
طيور الجنة (عمان، 1998م).
وردة على جبين القدس (القاهرة، 1998م).
جذور أعماله الروائية: 
سنوات العذاب (القاهرة، 1970م).