البيت العربي

هَنيءَ أَجيبي دَعوَةً إِن سَمِعتِها


عدد ابيات القصيدة:13


هَنيءَ أَجيبي دَعوَةً إِن سَمِعتِها
هَــنـيـءَ أَجـيـبـي دَعـوَةً إِن سَـمِـعـتِهـا
وَلا تُـكـثِـري أَمـنـاً هَـنيءَ وَلا ذُعرا
وَكـونـوا كَـأَنَّ الذُعـرَ لَم تَشعُروا بِهِ
إِذا لَقِــيَــت بَــكـرٌ عَـلى حَـنَـقٍ بَـكـرا
وَكـونـوا عَـلى مَـخـشِـيَّةـٍ مِـن رِمـاحِـنا
بَـنـي عَـبـدِ بَكرٍ فَاِنظُروا نَظَراً شَزرا
لِقَــومٍ أَلَظّــوكُــم بِــبُــؤســى كَــأَنَّكــُم
نَـشـاوى وَلَم تُـسـقَوا طِلاءً وَلا خَمرا
وَلا تَـزعُـمـوا بِـالوَعرِ أَن قَد مَنَعتُم
وَلَم تَمنَعوا بِالوَعرِ بَطناً وَلا ظَهرا
فَــمــا أَنــتُـمُ بِـالمـانِـعـيـنَ وَأَنـتُـمُ
تُــؤَدّونَهــا مِــن كُــلِّ فــائِجَــةٍ قَـسـرا
شَــدَدنــا عَــلَيــكُــم شَــدَّةً فَــكَــأَنَّمــا
طَـرَدنـا بِـوَدمٍ وَالنَـخـابِـقَـةِ الحُـمرا
وَمــا رِمـتُـمُ البَـطـحـاءَ حَـتّـى رَدَدتُـمُ
هِـجـانَ اِبـنِ حَـربٍ وَالشَـآمِـيَّةَ الصُفرا
وَبِــالمَــرءِ أُفــنــونٍ فَــسـائِل وَرَهـطِهِ
فَما ضَرَّ في الهَيجا أَباناً وَلا كِسرا
وَسَـل حَـنَـشـاً عَـن حَـربِـنـا وَاِبنَ مالِكٍ
وَجَــدُّكَ لَم يُــرجِـع سَـوامـاً وَلا وَفـرا
نَـفَـيـنـاهُ فـي أَرضِ العَـدُوِّ فَـأَصـبَـحَـت
وُجــوهُ صُــفَــيٍّ مِــن عَــداوَتِـنـا صُـفـرا
فَـلَو كـانَ حَـبـلُ اِبـنَـي طَـريـفٍ مُعَلَّقاً
بِـأَحـقـي كِـرامٍ أَحـدَثـوا فيهِما أَمرا
لَقَـد كـانَ جـاراهُـم قَـتـيـلاً وَخـائِفاً
أَصَــمَّ فَــقَــد زادوا مَــســامِـعَهُ وَقـرا

شاركنا بتعليق مفيد

مشاركات الزوار

اضف رأيك الان

الشاعر:

غياث بن غوث بن الصلت بن طارقة بن عمرو، أبو مالك، من بني تغلب.
شاعر مصقول الألفاظ، حسن الديباجة، في شعره إبداع. اشتهر في عهد بني أمية بالشام، وأكثر من مدح ملوكهم. وهو أحد الثلاثة المتفق على أنهم أشعر أهل عصرهم: جرير والفرزدق والأخطل.
نشأ على المسيحية في أطراف الحيرة بالعراق واتصل بالأمويين فكان شاعرهم، وتهاجى مع جرير والفرزدق، فتناقل الرواة شعره. وكان معجباً بأدبه، تياهاً، كثير العناية بشعره. وكانت إقامته حيناً في دمشق وحيناً في الجزيرة.

إعلان

تصنيفات قصيدة هَنيءَ أَجيبي دَعوَةً إِن سَمِعتِها