قصيدة وشردها إشفاقها منك فاغتدت للشاعر هبة الله ابن الصياد

البيت العربي

وشرَّدَها إِشفاقُها منكَ فاغتدتْ


عدد ابيات القصيدة:2


وشرَّدَها إِشفاقُها منكَ فاغتدتْ
وشــرَّدَهــا إِشــفــاقُهــا مــنـكَ فـاغـتـدتْ
ترى الأَرْضَ خوفاً وهْيَ من ضِيقها فِتْرُ
فـذلُّوا كـأنَّ العِـزَّ مـا كـانَ بَـيْـنَهُـمْ
وصــاروا كـأنَّ الفـقـرَ عـنـدهـمُ قَـبْـرُ
شاركها مع اصدقائك

مشاركات الزوار

شاركنا بتعليق مفيد

الشاعر:

هبة الله ابن الصياد: شاعر من شعراء الملك الصالح طلائع بن رزّيك، ترجم له العماد في الخريدة قال:
ومن شعراء بني رزيك: الخطيب المفيد أبو القاسم هبة الله بن بدر المعروف بابن الصياد وجدت له في مجموع ما ألفه الجليس بن الحباب (1) في شعراء ابن رزيك والمداح فيه، ثم أورد منتخيا من شعره ثم قال:
وسمعت أن هذا ابن الصياد كان من شعراء الصالح بن رزيك. وكان سريع الخاطر في النظم لا يقف قلمه، ولا يتضع فيه علمه، ويغريه الصالح بجلسائه يهجوهم وكانوا يتعرضون به وسمعت أن ابن الحباب كان كبير الأنف وكان ابن الصياد مولعاً بأنفه قد هجاه بأكثر من ألف مقطوعةٍ وما كان يصده شيءٌ عنه حتى انتصر له أبو الفتح بن قادوس فقال فيه:
(1) كذا يرد لقبه هذا بالحاء في كثير من الكتاب ومنها أعلام الزركلي والصواب أنها بالجيم ابن الجباب انظر ديوانه في الموسوعة