البيت العربي

تُحَذِّرُني كَي أَحذَرَ العامَ خَثعَما


عدد ابيات القصيدة:2


تُحَذِّرُني كَي أَحذَرَ العامَ خَثعَما
تُـحَـذِّرُنـي كَـي أَحـذَرَ العـامَ خَثعَما
وَقَـد عَـلِمـت أَنّـي اِمـرؤٌ غَـيرُ مُسلَمِ
وَمــــا خَــــثـــعَـــمُ إِلاّ لِئامٌ أَذِلَّةٌ
إِلى الذُلِّ وَالإِسحاقِ تَنمى وتَنتَمي

شاركنا بتعليق مفيد

مشاركات الزوار

اضف رأيك الان

الشاعر:

السليك بن عمير بن يثربي بن سنان السعدي التميمي.
والسلكة أمه، فاتك عدّاء، شاعر أسود، من شياطين الجاهلية يلقب بالرئبال، كان أعرف الناس بالأرض وأعلمهم بمسالكها.
له وقائع وأخبار كثيرة إلا أنه لم يكن يغير على مُضَر وإنما يغير على اليمن فإذا لم يمكنه ذلك أغار على ربيعة.
قتلهُ أسد بن مدرك الخثعمي، وقيل: يزيد بن رويم الذهلي الشيباني .

إعلان

تصنيفات قصيدة تُحَذِّرُني كَي أَحذَرَ العامَ خَثعَما